Table of Contents Table of Contents
Next Page  12 / 27 Previous Page
Information
Show Menu
Next Page 12 / 27 Previous Page
Page Background

12

12

حوارات

مجلة

Vol. 167

167

العدد

2019

مايو

22

22, May. 2019

رؤوف غبور: الحكومة لديها رغبة صادقة فى خلق صناعة سيارات حقيقية

بدايـة.. برأيـك مـا أثـر التعديـات الدسـتورية عـى

منـاخ الاسـتثمار والصناعـة في مـر؟

- أي خطـوة تقـوم بهـا الدولـة وتعطـى نظـرة اسـتقرار

لأطـول مـدى، بـا جـدال تدعـم الاسـتقرار الاسـتثمارى،

ومــن أهــم مصــادر القلــق للمســتثمر عــدم الاســتقرار

الســياسى، والتعديــات الدســتورية الأخــرة أتاحــت

للرئيـس عبدالفتـاح السـيسى، امتـداد فـرة رئاسـته مـ

يعطـى المسـتثمر ثقـة أكـر في الاسـتقرار السـياسى عـى

المــدى المتوســط، كــ يتيــح للرئيــس فرصــة اســتكمال

برنامـج الإصـاح الاقتصـادى، وأيضـا اسـتكمال وإصـاح

منظومتــى التعليــم والصحــة، والانتهــاء مــن شــبكة

طــرق وأنفــاق وســكك حديــد وطاقــة ومــدن ســكنية

جديــدة حضاريــة وغيهــا مــن مشروعــات البنيــة

التحتيـة العملقـة التـي تضـع مـر عـى طريـق الرخـاء

الاقتصــادى وتزيــد مــن معــدلات التنميــة وتســاهم

بشــكل غــر مبــاشر في جــذب الاســتثمارات الأجنبيــة.

مــا نظرتــك كمســتثمر ورجــل صناعــة للقتصــاد

المــرى بعــد التعديــات الدســتورية؟

- إيجابيــة جــدا، خاصــة أن الاصلحــات الاقتصاديــة

تســر عــى الطريــق الصحيــح، وبــدأت تــؤتى ثمارهــا،

وســتظهر نتائجهــا عــى مســتقبل الاقتصــاد المــرى

وحيــاة المواطنــن عقــب الانتهــاء مــن جميــع مراحــل

التحــول الاقتصــادى.

كيــف تــرى تقبُــل الشــعب للقــرارات الاقتصاديــة

الصعبــة؟

7000

- أصالــة الشــعب المــرى ترجــع إلى حضــارة

سـنة وتتجـى هـذه الأصالـة في الظـروف الصعبـة، كذلـك

مكاشـفة الرئيـس للشـعب بحقيقـة وصعوبـة الظـروف

الاقتصاديـه وثقـة الغالبيـة في أدائـه وطهـارة يـده.

المصيـون يريـدون الاسـتقرار وبنـاء الوطـن لمسـتقبل

أفض ـل لأبنائه ـم، وأن ـا هن ـا أتذك ـر قص ـة عايش ـها ع ـدد

كنــت في كليــة

73

كبــر مــن المواطنــن، ففــى حــرب

الطـب وتطوعـت في المستشـفى، وشـاهدت طوابـر مـن

النـاس بالكيلـو مـرات جـاءوا يتبعـون بالدم، ولم تسـجل

أقســام الشرطــة محــر سرقــة واحــدا، وهــذا يوضــح

أن شــعبنا عظيــم وتجــى ذلــك في تحملــه الإصلحــات

الاقتصاديــة الصعبــة.

مـا تقييمـك لعمليـة الإصـاح الاقتصـادى الشـامل

حت ـى الآن؟

- أنـا أطلـق عليـه العبـور الاقتصـادى، وهـذا يسـتحق

شــهادة نجــاح بامتيــاز مــع مرتبــة الــ ف لــكلٍ مــن

القيـادة السياسـية المخلصـة والجريئـة، وكذلـك الشـعب

المــرى الــذي تجــى وعيــه وقدرتــه العظيمــة عــى

التحمُــل، وقــد نجحنــا مــن خــال الإص ـاح الاقتصــادى

ومشروعـات البنيـة التحتيـة التـي تـم تنفيذهـا وتقـوم

الدولــة باســتكمالها، وآخرهــا مشروعــات أنفــاق قنــاة

الســويس، وأيضــا محــور روض الفــرج.

بما تنصح الحكومة للنجاح في جذب الاستثمار؟

- جــذب الاســتثمار منظومــة متكاملــة يجــب أن

يشـرك فيهـا جميـع الأجهـزة الحكوميـة وليـس وزيـرة

الاســتثمار وحدهــا، ويجــب أن يعمــل الجميــع عــى

نســف البيوقراطيــة وتذليــل أي عقبــات تواجــه

المس ـتثمر، وتس ـهيل الإج ـراءات والموافق ـات م ـن خ ـال

الشــباك الواحــد.

كــ يجــب أن تلتــزم الدولــة بــدور المُنظــم الــذي

يُصــدر القوانــن ويــ ف عــى تطبيقهــا ويحاســب

المخالفــن مــع الامتنــاع عــن مزاحمــة المســتثمرين

ومنافسـتهم، علـً بـأن الـدور الـذي قامـت بـه الدولـة

كان مطلوبــاً ومهــ ً،

2013

في الاســتثمار بعــد ثــورة

حيـث كانـت مـر تعـانى مـن انهيـار الاسـتقرار السـياسى

والاقتصـادى والأمنـى للدرجـة التـي كان يسـتحيل معهـا

جـذب أي اسـتثمار خـاص محليـا أو أجنبيـا، وقـد قامـت

الدولـة خـال تلـك الفـرة بواجبهـا الوطنـى واسـتثمرت

في مشروعـات قوميـة عملقـة، أمـا الآن فمنـاخ الاسـتثمار

مهيــأ للقطــاع الخــاص وعــى الدولــة أن تُفســح لــه

المجــال وتكتفــى بــدور المنظــم للأســواق.

مـا هـي الروشـتة التـي تقدمهـا للمواطـن المـرى

للتعايـش مـع الإصـاح الاقتصـادى والمسـاهمة الإيجابية؟

- المواطـن يجـب أن يزيـد مـن إنتاجيتـه ويقتصـد في

مصوفاتـه، كـ عليـه الحـد مـن إهـدار الوقـت في مـا

هـو ليـس إنتاجيـاً، وكذلـك زيـادة الادخـار. أقـول للنـاس

انظـروا إلى القيـادة وجـدول نشـاط الرئيـس عبدالفتـاح

السـيسى.

نعــود إلى ملــف الســيارات برأيــك متــى يكــون

لدينــا صناعــة ســيارات مصيــة؟

- في البدايـة لابـد أن نوضـح لمـاذا تهتـم الـدول الكـرى

بصناعــة الســيارات، ثــم مراحــل صناعــة الســيارات،

ومــر في أي مرحلــة منهــم، ومــا المطلــوب حتــى

ننتقــل إلى المرحلــة النهائيــة، لأن صناعــة الســيارات

ليســت بســيطة، وكــذا مرتبطــة ارتباطــا وثيقــا بــالأداء

الاقتصــادى، ويجــب دراســة تجــارب الدولــة التــي

نجحــت فيهــا توطــن صناعــة الســيارات مثــل اليابــان

وكوريــا وتركيــا والصــن وأخــرا المغــرب التــي وصلــت

لتصني ـع ملي ـون س ـيارة ومعظمه ـا تصدي ـر ع ـى الرغ ـم

سـنوات

8( ،

مـن حداثـة مـ وع صناعـة السـيارة لديهـا

مليـون سـيارة بعـد

1،5

تقريبـا)، وتخطـط أن تصـل إلى

سـنوات، ولكـن في البدايـة يجـب أن نعـرف أن صناعـة

3

الســيارات تمــر بثــاث مراحــل، المرحلــة الأولى، يطلــق

) وهــى تعنــى تجميــع الســيارة المفككــة

SKD(

عليهــا

تفكيــكاً جزئيــاً، وفى هــذه الحالــة يتــم اســتياد هيــكل

الســيارة كامــاً بالدهــان بخــاف جميــع مكونــات

%، ويتـم تجميـع المكونـات عـى

100

السـيارة مسـتوردة

الهيـكل للوصـول إلى سـيارة وبيعهـا في السـوق المحليـة،

وهـذا النـوع ليـس بـه أي قيمـة محليـة مضافـة، ويتـم

ذلـك داخـل جمالونـات بسـيطة لا تتجـاوز اسـتثماراتها

عــ ات المليــن مــن الجنيهــات، وبالمناســبة هــذه

المرحلــة كانــت موجــودة في مــر منــذ الخمســينيات،

عندمـا كانـت شركـة فـورد الأمريكيـة تنفـذه بسـموحة

بالإســكندرية في موديــات ســيارات تاونــس وكونســل.

)، وهــى عبــارة

CKD(

والمرحلــة الثانيــة يطلــق عليهــا

عـن تجميـع السـيارة المفككـة تفكيـكاً كامـاً، وفى هـذه

الحالـة يتـم اسـتياد الهيـكل «مُفـكك»، ويتـم تجميعـه

داخ ـل عناب ـر اللح ـام ث ـم يت ـم الده ـان داخ ـل الأف ـران

وبعدهــا يتــم تجميــع المكونــات المحليــة والمســتوردة

لبنــاء ســيارة بهــا نســبة مــن المكونــات المحليــة، عــى

سـبيل المثـال (الإطـارات، البطاريـة، الشـكمان، العفشـة،

الريدياتـر، الفلتـر، التكييـف، الفـرش، الزجـاج، الطـاء،

العمالــة)، وتصــل اســتثمارات المصنــع في هــذه الحالــة

مليـون دولار بخـاف الاسـتثمار الخـاص

100

إلى حـوالى

بالإسـطمبات المطلوبـة لـكل موديـل يتـم إنتاجـه وهـى

مليـن دولار أمريـى، م ـ يحتـم

10

إلى

6

حـوالى مـن

ألا يقـل الطلـب عـى الموديـل الواحـد عـن عـ ة آلاف

ســيارة ســنوياً، مــ يخلــق جــدوى اقتصاديــة لصناعــة

المكونــات المحليــة.

مصانع غبور ومص في المرحلة الأولى أم الثانية؟

- مصانــع غبــور تقــوم بتنفيــذ المرحلــة الثانيــة مــن

، واليــوم نقــوم

1995

التصنيــع «سى كى دي» مــن عــام

بتصنيــع الســيارة ألنــرا والشــرى «التيجــو والانفــى»

موديـات جديـدة، وكـ ذكـرت

4

كـ نسـتعد لتصنيـع

أن هن ـاك قيم ـة مضاف ـة محلي ـة في ه ـذه المرحل ـة م ـن

الصناعـة مـن الإطـارات حتـى الطـاء، فضـا عـن توفـر

الأيـدى العاملـة الكثيفـة، علـً بـأن هنـاك الكثـر مـن

الــدول (مثــل الجزائــر) التــي تقــدم حوافــز ضخمــة

بهــدف الوصــول بصناعتهــا إلى المرحلــه الثانيــة.

نعـود إلى المرحلـة الثالثـة مـن تصنيـع السـيارة مـا

المختلـف في هـذه المرحلـة عـن المرحلتـن السـابقتي؟

- المرحلــة الثالثــة، هــي (إنتــاج هيــكل الســيارة

بالإضافـة إلى المحـرك بخـاف مـا سـبق ذكـره) وفى هـذه

ألـف

300

إلى

200

الحالـه لا تقـل الطاقـه الإنتاجيـة عـن

س ـيارة س ـنوياً، ويصـل حج ـم الاس ـتثمار في التصني ـع إلى

أك ـر م ـن ملي ـار دولار.

مــاذا عــن الطاقــات الاقتصاديــة المطلوبــة حتــى

تتحــول مــر إلى المرحلــة الثالثــة؟

200

- الطاقـات التـي تعطيـك جـدوى اقتصاديـة مـن

ألــف ســيارة ســنويا وهــى التــي تتحمــل أن

300

إلى

تنشــئ بجانبهــا مصنــع محــركات وهيــاكل.

كيـف يمكـن الوصـول بصناعـة السـيارات في مـر

إلى المرحلـة الثالثـة (التصنيـع)؟

- لـى نتمكـن إلى الوصـول إلى مرحلـة تصنيـع السـيارة

بالكامــل وتوطــن هــذه الصناعــة بــدلا مــن التجميــع،

فعــى الدولــة تطبيــق مجموعــة مــن الإجــراءات

والسياس ـات، أوله ـا ضرورة حماي ـة الاس ـتثمارات القائم ـة

بهــذه الصناعــة مــن خــال تعديــل القوانــن بالشــكل

الــذي يضمــن قــدرة الصناعــة الوطنيــة عــى المنافســة

مــع المنتجــات المســتوردة مــن دول اتفاقيــات التجــارة

الحــرة.

وفى مقابــل تلــك الحمايــة يجــب إلــزام المصنعــن

المحليــن بمجموعــة مــن الالتزامــات مقابــل هــذه

الحمايــة كــ يحــدث في كل دول العــالم التــي تشــجع

صناعتهـا الوطنيـة، وهـى المطالبـة بزيـادة نسـبة المكـون

المحــى ســنوياً، وإلزامــه بزيــادة نســبة التصديــر مــن

الإنتــاج، ثــم الاســتثمار في مراكــز البحــث والتطويــر

والتصميــم والارتقــاء المســتمر بمســتوى الجــودة.

ثانيـا يجـب اتبـاع الدولـة سياسـات اقتصاديـة طموحة،

لضـ ن خلـق معـدلات نمـو مرتفعـة في الناتـج القومـى

المحـى الإجـ لى، مـ يـؤدى إلى ارتفـاع متوسـط دخـل

الفــرد وزيــادة قدرتــه عــى اقتنــاء الســيارات، وهــذا

حــدث في الــدول التــي شــهدت قفــزات في اقتصادهــا

مليـون

28

مثـل الصـن التـي تسـتوعب سـوقها المحليـة

مليــون ســيارة

1،5

ســيارة ســنويا، وكوريــا الجنوبيــة

بالإضافــة إلى التصديــر.

ثالثـا، علينـا الاهتـ م بجـودة التعليـم الفنـى، لخلـق

العمالــة الماهــرة المطلوبــة لهــذه الصناعــة، ونحــن

مــدارس فنيــة وأكاديميــة للتعليــم

4

في غبــور أنشــأنا

الفنـى، لأن العمـود الفقـرى لهـذه الصناعـة يعتمـد عـى

الصناعــة الفنيــة الماهــرة والمدربــة، وفى الحقيقــة نحــن

نعـانى في اختيـار العنـاصر الجيـدة بسـبب قلـة العنـاصر

الفنيــة الماهــرة والمدربــة.

رابعــا، هنــاك ضرورة ملحــة لمنــح المنتــج المحــى

ميــزة ســعرية لــدى المشــريات الحكوميــة، فضــا عــن

دراســة الحوافــز التــي تقدمهــا تركي ـا والمغــرب لجــذب

الاســتثمارات في صناعــة الســيارات (المرحلــة الثالثــة)،

وتقديــم حزمــة حوافــز تنافــس مــا يقدمــه الآخــرون،

بالإضافـة إلى تشـكيل مجلـس أعـى لصناعـة السـيارات

ُثـل بـه وزارات الصناعـة والماليـة والاسـتثمار والتخطيط

وكبــار المســتثمرين في صناعــة الســيارات والمكونــات،

وكذلــك خــراء عالميــون مــن مكاتــب استشــارية

متخصصــة في صناعــة الســيارات.

ما معدل السوق المصية من السيارات؟

300

ألــف ســيارة ســنويا، بعــد أن كان

200

- حاليــا

، وكان مـن المخطـط أن يزيـد في هـذا

2011

ألـف قبـل

ألــف ســيارة، ولكــن نتيجــة مــا مــرت

750

العــام إلى

ألـف

200

بـه مـر خـال الفـرة الماضيـة تراجعنـا إلى

سـيارة، ولكـن أتوقـع أن تعـود السـوق المصيـة وتتعـافى

مـرة أخـرى خـال سـنوات قليلـة.

ودعنــى أخــرك أن ســوق الســيارات في التســعينيات

ألـف سـيارة فقـط، وخـال خمـس سـنوات

25

سـجلت

ألــف ســيارة، ولا تندهــش

300

تحركــت ووصلــت إلى

ألـف حاليـا سـتذهب إلى

200

عندمـا أقـول لـك إن الــ

ملي ـون ونصـف س ـيارة قريب ـا.

برأيــك متــى نصــل إلى حاجــز المليــون ونصــف

المليــون ســيارة ســنويا؟

- أتوقــع أن يصــل الطلــب عــى الســيارات بمــر إلى

مليـون ونصـف سـيارة سـنوياً خـال عـ سـنوات مـن

الآن، نتيجــة النمــو الاقتصــادى والزيــادة في متوســط

22،5

دخـل الفـرد، وبالتـالى سـتصل فاتـورة الاسـتياد إلى

مليــار دولار ســنوياً، وذلــك إذا فشــلنا في التحــول إلى

صناعــة ســيارات حقيقيــة.

مــا المكاســب التــي ســتعود عــى الدولــة حــال

النجــاح في تحويــل مــر إلى مركــز إقليمــى لصناعــة

الســيارات؟

- حـال نجـاح هـذه الصناعـة، لـن تقـل نسـبة المكـون

مليـار دولار

11،25

%، وبالتـالى يتـم توفـر

50

المحـى عـن

% مـن إنتـاج السـيارات

50

سـنوياً، وكذلـك سـيتم تصديـر

مليــار دولار ســنوياً، بخــاف صــادرات

5،6

مــ يخلــق

مكونــات الســيارات، وبالتــالى قــد تكــون المحصلــة

النهائيـة خلـق مـوارد إضافيـة مـن العملـة الصعبـة بـدلاً

مليـار دولار سـنوياً.

22،5

مـن إهـدار

هـل تـرى أن الحكومـة تسـر في الاتجـاه الصحيـح

لتطويـر صناعـة السـيارات؟

- أرى أن هن ـاك رغب ـة مخلص ـة وج ـادة م ـن القي ـادة

السياسـية وكذلـك مـن الدكتـور مصطفـى مدبـولى، رئيس

مجلـس الـوزراء، ووزراء المجموعـة الاقتصاديـة في خلـق

صناعــة ســيارات حقيقيــة بمــر، لكــن أرى أن العائــق

يكمـن في غيـاب الرؤيـة والقـدرة لـدى الوزيـر المختـص،

مـا يهـدد بضيـاع الاسـتثمارات الحاليـة وإهـدار فرصـة

مــر في أن تصبــح مركــزا إقليميــا لصناعــة الســيارات

بعــد أن كانــت الدولــة الرائــدة بهــذه الصناعــة منــذ

سـتينيات القـرن المـاضى قبـل تركيـا والمغـرب بعـ ات

الســنوات.

هل نستطيع تصنيع سيارة مصية خالصة؟

- «مفيـش الـكلم ده في العـالم»، الدولـة الكـرى تهتـم

بصناعـة سـيارات حتـى التـي لا تمتلـك علمتهـا التجاريـة،

مثـا الهنـد لايوجـد لديهـا الماركـة التجاريـة سـوى «تاتا»،

لكـن يتـم تصنيـع هيونـداى وتيوتـا وسـوزوكى ونيسـان،

كـ أن إنجلـرا مـن أوائـل الـدول التـي صنعـت سـيارات

وعندهــا مــاركات، لكــن لا تمتلــك العلمــات التجاريــة

بع ـد أن باع ـت «جاج ـوار ولان ـد روف ـر» لشرك ـة «تات ـا»

الهنديـة، ولكنهـا تصنـع في إنجلـرا، بالإضافـة إلى سـيارات

نيسـان وتويوتـا.

الدكتور رؤوف غبور، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة غبور أوتو،

ليس مستثمرا يبحث عن نجاح مشروعه فقط، بل رجل صناعة يمتلك رؤية متكاملة، إذ

دائما ما يبحث عن توطين صناعته وتنميتها وزيادة القيمة المضافة المحلية لصالح مصر.

حاورت «غبور»، وتحدث عن التعديلات الدستورية الأخيرة وتأثيراتها على الاستثمار

والمستثمرين، وأيضا الإصلاحات الاقتصادية التي يتم تنفيذها، ورؤيته حول مستقبل

صناعة السيارات في مصر، وما المطلوب للانتقال إلى مرحلة التصنيع الكامل، حتى تصبح

مصر من الدول المصنعة مثل العديد من دول المنطقة وأقربها دولة المغرب. كما لفت إلى أن

القيادة السياسية ورئيس الحكومة ووزراء المجموعة الاقتصادية لديهم رغبة صادقة في

خلق صناعة سيارات حقيقية بمصر، موضحا أن العائق يكمن في غياب الرؤية والقدرة

لدى الوزير المختص، وهو ما يهدد بضياع الاستثمارات الحالية وإهدار فرصة مصر في

أن تصبح مركزا إقليميا لصناعة السيارات بعد أن كانت الدولة الرائدة بهذه الصناعة منذ

ستينيات القرن الماضى.. وإلى نص الحوار: