دراسة: وكالة الأناضول أداة استخباراتية تخدم أردوغان والإخوان

دراسة: وكالة الأناضول أداة استخباراتية تخدم أردوغان والإخوان


20, Jun 2019

الت دراسة حديثة للمركز المصرى للفكر والدراسات الاستراتجية، أن الرافد العربي لوكالة أنباء الأناضول التركية تحول إلى صوت "أردوغان" وذراعه التي ينال بها من العديد من الدول العربية، وفي مقدمتها مصر التي أفشلت مشروعه لقيادة المنطقة وإحياء مشروعه العثماني في ثوبه الجديد

وأشارت الدراسة التى أعدها الدكتور صبحى عسيلة الى ان القسم العربى بوكالة أنباء الاناضول أُنشئ بغرض معلن هو أن يُمثّل مع قناة TRT العربية -التي انطلقت في عام 2010- صوت تركيا العربي، أو الوسيط والجسر بين تركيا والعرب في إطار الطموحات التركية الأردوغانية للتوغل في المنطقة والقفز على مقعد قيادتها؛

وأكدت الدراسة أن “أردوغان” سخر طاقة القسم العربي بوكالة أنباء الاناضول  ليكون منصة تمارس من خلاله جماعة الإخوان التي تستضيف تركيا الكثير من أعضائها وقياداتها الهاربين من مصر، حربًا إعلامية مكتملة على الدولة المصرية، بينما كان حلم الوكالة -ممثلًا في قسمه العربي- أن يصبح الوكالة الرسمية لمصر بديلًا عن وكالة أنباء الشرق الأوسط، أو على الأقل أن يصبح القسم العربي للوكالة الركيزة الأساسية لمشروع الوكالة في المنطقة العربية. وهو الأمر الذي أدى -في النهاية- إلى تحول وكالة أنباء الأناضول من وكالة صحفية نشأت قبل نحو مائة عام إلى آلة سياسية يصفها البعض بأنها أصبحت استخباراتية تخدم مشروع “أرودغان” على المستويين الداخلي والخارجي.



موضوعات مشابهه