كريمات الكولاجين "اشتغالة".. لا بتنفخ الخدود ولا بتعالج التجاعيد

كريمات الكولاجين "اشتغالة".. لا بتنفخ الخدود ولا بتعالج التجاعيد


05, Mar 2019

شاع مؤخرا استخدام كريمات الكولاجين بكثرة بين أوساط السيدات بمختلف أعمارهن، والتي يروج لها أصحابها ومصنعيها بأنها قادرة على علاج التجاعيد الناتجة عن التقدم في العمر، إضافة إلى قدرتها على نفخ الخدود ومناطق الوجه النحيفة.

وبسؤال "اليوم السابع"  للدكتور محمد المنيسي، استشارى الجهاز الهضمى والكبد بقصر العيني، عن صحة هذه الرسائل الترويجية، أكد على أن كريمات الكولاجين ما هي إلا "خدعة"، ولا تحدث بالبشرة تلك التأثيرات المزعومة، مفسرا أن الكولاجين  يمكن اعتباره بروتينا يصنعه جسم الإنسان، ولكن لا يمكن للجسم امتصاصه من الكريمات الظاهرية والموضعية التى يتم دهانها على سطح البشرة الخارجى.

وتابع "المنيسي" حديثه، موضحا أن كريمات الكولاجين التى شاع استخدام السيدات لها مؤخرا، لا تتخطى كونها كريمات مرطبة عادية للبشرة، تساعد على إظهار النضارة وترطيب سطحى للجلد، وتحتوي على نسبة معينة من الكولاجين المصنع، ناصحا بضرورة الاهتمام بالصحة الداخلية للجسم وممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحى، للحصول على بشرة نضرة دون الحاجة لكريمات كولاجين مساعدة.

وعن قدرتها على علاج علامات تقدم السن والتجاعيد المبكرة، فأكد – استشارى الجهاز الهضمى – على عدم صحة هذه الادعاءات، داعيا السيدات للجوء إلي مصادر الكولاجين الطبيعى، والذي يصنعه الجسم بنفسه ويساعد على الحفاظ على نضارة البشرة ويؤخر ظهور التجاعيد، وأهمها:

 

ـ شرب ما يعادل 3 لتر يوميا من المياه الصافية.

ـ تناول الفاكهة النضرة، كالجوافة والبرتقال واليوسفي.

ـ تقليل تناول الطعام غير الصحى، المنعدم العناصر والفيتامينات، كالوجبات السريعة والمقليات والعجين.

ـ تناول بيضة مسلوقة يوميا .

 



موضوعات مشابهه