بعدما بلغ حجم التبادل 7.2 مليار دولار .. "الغرف التجارية" تبحث مع "الإيطالية" زيادة التبادل التجارى فى 18 فرعا

بعدما بلغ حجم التبادل 7.2 مليار دولار .. "الغرف التجارية" تبحث مع "الإيطالية" زيادة التبادل التجارى فى 18 فرعا


03, Mar 2020

أكّد المهندس إبراهيم العربى رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس غرفة القاهرة على ضرورة زيادة حجم التبادل التجارى بين مصر وإيطاليا، وزيادة الاستثمارات المشتركة ودعم الصادرات والواردات بين البلدين من خلال الغرف التجارية المصرية والإيطالية التى تستطيع من خلال منتسبيها زيادة التعاون ودعم التعاملات التى تفيد اقتصاد البلدين.

 

جاء ذلك اليوم الثلاثاء فى كلمته التى القاها نيابة عنه سامح زكى نائب رئيس غرفة القاهرة خلال الندوة المشتركة التى نظمتها غرفتى القاهرة والغرفة التجارية الإيطالية بهدف زيادة العلاقات الاقتصادية الثنائية، وبحث إقامة استثمارات مشتركة فى قطاعات كثيرة من خلال اللقاءات الثنائية بين رجال الأعمال فى البلدين ومن ضمن هذه القطاعات ( المواد الغذائية - الأثاث والأخشاب - رخام وسيراميك - بنوك - استشارات - معاملات - إدارة - المكاتب القانونية - الصناعات الهندسية - الملابس والمنسوجات - الذهب - الأحذية والجلود - مستلزمات المنازل - المعادن - البلاستيك - المواد البترولية - مستحضرات التجميل - الأدوية )

 

وأكّد رئيس اتحاد الغرف التجارية حرص الدولة المصرية على دعم الاستثمار والمستثمرين وقطاعى الصناعة والتجارة من خلال الإصلاحات الاقتصادية التى تمت مؤخرًا وإنه يأمل فى أن يكون هذا اللقاء فرصة حقيقية لفتح آفاق أوسع للتعاون الاقتصادى بين مصر وإيطاليا، حيث ترتبطان بعلاقات تاريخية وثيقة باعتبارهما دولتين محورتين بحوض البحر المتوسط ساهمتا فى تعزيز التواصل والترابط بين قارتى إفريقيا وأوروبا، مشيرًا إلى أن العلاقات المصرية الإيطالية تشهد خلال المرحلة الحالية تطورات غير مسبوقة على كافة المستويات، وترتكز على التنسيق الكامل وتوافق الرؤى بشأن مختلف القضايا الإقليمية والتحديات المشتركة، وتعد إيطاليا أحد أهم الشركاء التجاريين لمصر ليس فقط على مستوى الاتحاد الأوروبى بل على المستوى العالمى، حيث بلغ حجم التبادل التجارى بين البلدين حوالى 7.2 مليار دولار عام 2018 ويبلغ حجم الاستثمارات الإيطالية فى مصر حوالى 4 مليارات دولار تقريبًا فى مجالات البنية الأساسية - الغاز - البترول - اللوجستيات والطاقة الجديدة والمتجددة - والملابس الجاهزة - والكيماويات - الصناعة - والسياحة - الإنشاءات - والزراعة - والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات - والخدمات التمويلية .

 

وشدّد رئيس اتحاد الغرف التجارية على أن مصر تبذل قصارى جهدها لتشجيع وتدعيم الاستثمارات والصناعة والتجارة لدفع عجلة الإنتاج، مؤكدًا على ترحيب مصر الدائم بالاستثمارات الأجنبية التى ساهمت فى إحداث التنمية الشاملة لدفع معدلات التشغيل ودعم الاستقرار وزيادة معدلات النمو والتصدير، كما تعمل الدولة المصرية على ضرورة تكامل وتكاتف جميع الجهود لزيادة النمو بقطاع الصناعة والتجارة والاستثمار فى هذه القطاعات الحيوية التى تمثل قاطرة التنمية المُستدامة، لافتًا إلى أننا نسعى دائمًا نحو الأفضل بتطوير وتحديث رؤية مصر 2030 بالتعاون مع شركاء التنمية بكل أطيافهم بهدف مواكبة التغيرات الطارئة على مؤشرات الاقتصاد بعد تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادى منذ عام 2016 إلى جانب اتساق الرؤية مع أهداف التنمية المُستدامة، كما تقوم الدولة بدفع آليات الشراكة مع القطاع الخاص ومع شركاء التنمية المحليين والدوليين لتعزيز التمويل من أجل التنمية فى إطار العمل على تنويع مصادر تمويل الخطط والبرامج التنموية، وأيضًا فى إطار سعينا نحو الأفضل يتم زيادة التعاون مع كافة أجهزة ومؤسسات الدولة لتحقيق التحول الرقمى وبناء مصر الرقمية، وبناءً على ما ذكرناه أكّد أحدث تقرير لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد) أن مصر أكبر متلقٍ للاستثمار الأجنبى فى إفريقيا 2019، وأرجع التقرير ذلك إلى جهود الحكومة المصرية فى تنفيذ العديد من الإصلاحات الاقتصادية؛ مما أدّى إلى تعزيز ثقة المستثمرين، واعتبر خبراء الاقتصاد أن هذا التقرير شهادة دولية تضاف إلى الاقتصاد المصرى الذى حقق الكثير من التحسن فى بيئة الاستثمار خلال السنوات القليلة الماضية .

 

 

من جانبه قال "البرتو بورتشيليني" رئيس الغرفة التجارية الايطالية بمصر أن هذا اللقاء يستهدف تسهيل التعاون التجارى والصناعى والاستثمارى بين رجال الأعمال المصريين ونظرائهم الايطاليين من خلال التواصل الدائم وتنظيم ورش العمل والندوات لبحث إقامة استثمارات مشتركة ومساندة الشركات فى البلدين.

 

واشار رئيس الغرفة التجارية الايطالية إلى أن الفترة القادمة ستشهد زيادة فى التنسيق بين الغرفتين لفتح مجالات تعاون جديدة فى القطاعات المختلفة سواء التجارية أو الصناعية والاستثمارية وايضا التدريب مشددا على أن اللقاءات الثنائية خطوة مهمة نحو زيادة التعاون الاقتصادى بين البلدين.

 

وقدم انجيليكو لادانزا ممثل مشروع " SACE " ساتشى بمصر عرضا تفصيليا عن كيفية دعم المشروعات من خلال الشركات المصرية والايطالية لإقامة استثمارات جديدة والتعاون فى الصناعات المختلفة مشيرا إلى انه يتم السعى للوصول إلى مجتمع الأعمال فى مصر وايطاليا لتسهيل دعم العلاقات بين الشركات لافتا إلى أن مصر تعتبر مركز اقليمى وهدفنا دعم تبادل التكنولوجيا والسلع وزيادة المشروعات المستقبلية مشيرا إلى أن الهدف دعم القطاع الصناعى والتركيز على المنتجات الاساسية وطرق التمويل من جانب مصارف دولية لتقديم حلول مالية لتنفيذ خطط استثمارية فى القطاعات المختلفة ودخول الاسواق المالية الدولية.

 

وعقب انتهاء فعاليات الندوة نظمت الغرفتين لقاءات ثنائية بين رجال الأعمال من البلدين فى القطاعات المختلفة لمناقشة سبل التعاون خلال المرحلة القادمة .

 



موضوعات مشابهه