بسبب الوفيات المرتبطة بحرارة الجو.. جمعية القلب تضع شروطا لممارسة الرياضة

بسبب الوفيات المرتبطة بحرارة الجو.. جمعية القلب تضع شروطا لممارسة الرياضة


25, Jul 2019

حذرت جمعية القلب الأمريكية، من ممارسة الرياضة فى الهواء الطلق فى ظل ارتفاع درجات الحرارة، مضيفة، ولكنها وضعت شروطا محددة لمن يرغب فى ممارسة الرياضة فى ظل الطقس الحار.

وقالت، "لا ينبغي أن تمنعك درجات الحرارة في الصيف من الجرى، أو المشي لمسافات طويلة، أو ممارسة الرياضة في الخارج، ولكن يجب أن ننبهك إلى خطر الإصابة بأمراض الحرارة الناجمة عن الجهد المبذول".

 

وأوضح الدكتور كليفتون كالاواي، نائب الرئيس التنفيذي لطب الطوارئ في جامعة بيتسبرج، إن المشي مفيد لصحتك، لكن المشي أعلى التل شديد الانحدار أصعب بكثير، لذا قلل من شدته، حيث يتوفى أكثر من 600 شخص كل عام في الولايات المتحدة بسبب أمراض مرتبطة بالحرارة، يمكن الوقاية منها، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، يزور ما يقدر بنحو 65 ألف أمريكي غرفة الطوارئ لمرض الحرارة الحادة كل صيف ،ومع ارتفاع درجة الحرارة العالمي، قد تزداد هذه الإحصاءات سوءًا، بحلول عام 2099 ، ستزداد الوفيات السنوية المرتبطة بالحرارة بـ "الآلاف إلى عشرات الآلاف"، في الولايات المتحدة وحدها، وفقًا لمشروع أبحاث التغير العالمي للولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت جمعية القلب الأمريكية: سواء كان الجري في سباق الماراثون، أو التدريب، يجب أن يكون المدربون على دراية باحتمالية حدوث تشنجات حرارية، وإرهاق حراري، وضربة شمس، مضيفة بأن

وأشارت جمعية القلب الأمريكية، إلى أن علامات الإجهاد الناتجة عن ممارسة الرياضة تشمل، العرق الشديد، والضعف، والدوار، والغثيان، والنبض السريع الضعيف، والإغماء،  مضيفة: اطلب المساعدة الطبية إذا كنت تتقيأ، أو إذا استمرت الأعراض لفترة أطول من ساعة.

وقال التقرير، إن أخطر مرض حرارة، هو ضربة الشمس، وهي حالة ترتفع فيها درجة حرارة الجسم إلى أعلى درجة،  ويمكن أن تشمل العلامات الأخرى نبضًا سريعًا وقويًا، الارتباك، وربما فقدان الوعي، وأضاف: اتصل بالاسعاف فورا إذا شعرت بهذه الأعراض.

وأضاف كولاوي، إن السكتة الدماغية، هي حالة تهدد الحياة حقًا، لكن لحسن الحظ، إنه نادر الحدوث، مضيفة، إن الوقاية هي المفتاح لممارسة الرياضة بأمان في الحرارة، أوصى كلوي بشرب الكثير من السوائل قبل التمرين، وأثناءه، وبعده، لكن امتنع عن الكحول، لأنه يؤدي إلى جفاف الجسم ، يمكن أن تختلف كمية السوائل التي يجب أن تشربها.

وقالت سوزان ييرجين، أستاذ علوم التمرينات بجامعة ساوث كارولينا التي أجرت أبحاثا في مجال التنظيم الحراري والمائي: أستطيع (التعرق كثيرا) مقارنة بك، ولذا فإن احتياجاتي من السوائل ستكون مختلفة، أشجع الناس على التحقق من لون البول، الذي يجب أن يكون لونه أصفر فاتح، فإذا كنت تمارس التمرين في الخارج، وكان لون بولك أصفر داكن، مثل عصير التفاح، فأنت بحاجة بالتأكيد إلى إعادة ترطيبه.

 

وقالت إنه من الأفضل ارتداء الملابس الخفيفة، وممارسة الرياضة عندما تكون درجات الحرارة منخفضة، ولا تكون أشعة الشمس شديدة، إذا كان الجو حارًا أو رطبًا، تجنب ممارسة التمارين الرياضية بين الساعة الــ 10 صباحًا، و 5 مساءً، بغض النظر عن أي مكان من البلدان تعيش فيه الأشخاص الذين لديهم روتين عادي لممارسة التمارين في الهواء الطلق في الغداء يحتاجون إلى تغيير خطتهم.

 وأشارت جمعية القلب، إلى أن احتمالية الإصابة بأمراض الحرارة ترتفع مع بعض الأدوية، بما في ذلك مدرات البول، وأدوية خفض ضغط الدم، ومضادات الهيستامين، والعديد من الأدوية النفسية، يحتاج بعض الأشخاص إلى توخي الحذر بشكل خاص حول ممارسة الرياضة في الحر، بما في ذلك الأشخاص الأكبر سناً، أو المصابين بمرض السكري أو أمراض القلب، والأوعية الدموية، أو غيرها من الاهتمامات الطبية.

وأضافت الجمعية، أن الناس الذين يعانون من السمنة المفرطة، يحتاجون أيضا إلى توخي الحذر.



موضوعات مشابهه