"التنمية المحلية" تنسق مع المالية لإتاحة 7 ملايين جنيه تمويل إضافى للمشروعات الصغيرة

"التنمية المحلية" تنسق مع المالية لإتاحة 7 ملايين جنيه تمويل إضافى للمشروعات الصغيرة


07, Jan 2019

أعلن اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية، أنه يجرى التنسيق مع وزارة المالية لإتاحة 7 ملايين جنيه تمويل إضافى ذاتى من موارد صندوق التنمية المحلية لإتاحتها للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، وذلك بعد أن استنفذ الصندوق التمويل المخصص له خلال العام المالى الحالى ويبلغ 15 مليون جنيه.

وأوضح اللواء محمود شعراوى، أن الصندوق قام خلال الفترة من أول العام المالى الحالى "أول يوليو الماضى" وحتى الآن بتمويل 1933 مشروعا صغيرا باستثمارات 17.5 مليون جنيه منها 15 مليونا قروض من صندوق التنمية المحلية والباقى مشاركات من المستفيدين، مشيرا إلى أن نسبة المشروعات التى نفذتها المرأة بلغت 65% من إجمالى المشروعات، وقال إن التمكين الاقتصادى للقرى خاصة تمكين المرأة يأتى على رأس أولويات الوزارة وتنفيذا لاستراتيجية التنمية المستدامة 2030 والتى تهتم بقضايا المرأة وتمكينها اقتصاديا واجتماعيا.

وأشار الوزير إلى أن محافظة المنيا تأتى فى مقدمة المحافظات المستفيدة من القروض بعدد مشروعات 491 مشروعا منها 63% مشروعا للمرأة ثم الدقهلية 407 مشروعا منها 60% مشروعات للمرأة ثم الغربية 235 مشروعا منها 71% مشروعا للمرأة، لافتا إلى أن المشروعات تعمل فى مجالات الإنتاج الحيوانى ومنافذ البيع والأعلاف والأسمدة والصناعات البيئية والمنزلية ووحدات الخبيز المنزلية وعسل النحل ومنتجاته ومنتجات الألبان والصناعات الغذائية، موضحا اهتمام الوزارة بدعم الصناعات الصغيرة ومتناهية الصغر لتحسين ظروف حياة المواطنين فى القرى خاصة صعيد مصر من خلال توفير فرص عمل وبناء قدرات المرأة والشباب اقتصاديا واجتماعيا ورفع مستوى المعيشة للأسر محدودى الدخل.

وأوضح الوزير أن تبسيط إجراءات الحصول على قروض من صندوق التنمية المحلية ساهم فى زيادة تمويل المشروعات المنفذة خلال النصف الأول من العام المالى الحالى بالمقارنة فى نفس الفترة من العام الماضى بنسبة 750% حيث كان تمويل المشروعات المنفذة فى نفس الفترة من العام الماضى حوالى 2 مليون جنيه بالمقارنة بـ 15 مليون جنيه هى تمويل نفس الفترة من العام المالى الحالى، مؤكدا أن الصندوق يهدف إلى دعم التنمية الاقتصادية فى المحليات والقرية على وجه الخصوص بمنح قروض ميسرة للفئات الأكثر احتياجا خاصة المرأة المعيلة وذوى الاحتياجات الخاصة والترويج لإقامة مشروعات صغيرة تعتمد على موارد البيئة المحلية للمساهمة في زيادة دخل الأسر الريفية وتوفير فرص عمل منتجة لابنائها للحد من مشكلة البطالة.



موضوعات مشابهه